أسرة صناعة النجاح

عزيزي الزائر ... عزيزتي الزائرة ... هذه النافذة تفيد بأنك غير مسجل في منتدانا فنرجوا من التسجيل للحصول على المعلومات ولتتمكن من قراءة المواضيع أو إضافة مواضيع أ تعليقات.
أسرة صناعة النجاح

حيث نجعل لحياتك معنى ... !!!

أحذر من أن تكون أهدافك مجرد أمنيات أو رغبات ... فتلك بضاعة الفقراء ...
معظم الناس يضيع وقته في التحضير لكي يعيش حياة أفضل, ولكنه لايعيش ذلك الوقت الذي من الممكن أن يكون أخر لحظات حياته.
مهما كانت ما تفعله يداي فلتفعله بعظمة وفخر ... ومهما كانت حياتي فلي هدف أمامي يستحق العيش من أجله وبفخر ... فلا الأستسلام ولا المستحيل لهما وجود في قاموس حياتي .

المواضيع الأخيرة

» كنوز من الحسنات في رمضان
03/08/11, 11:22 pm من طرف الطيار

» أدعية رمضانية
03/08/11, 11:20 pm من طرف الطيار

» الصوم , الصيام . تعريف شامل ومفصل
03/08/11, 11:17 pm من طرف الطيار

» د. ابراهيم الفقي
03/08/11, 11:11 pm من طرف الطيار

» الموسوعة الطبية
03/08/11, 11:08 pm من طرف الطيار

» لغة الجسد تقول الكثير ..!!!
03/08/11, 11:07 pm من طرف الطيار

» نصائح للامتحانات
03/08/11, 11:06 pm من طرف الطيار

» اسيا سيل
26/05/11, 01:44 pm من طرف aree_barznjy2

» ما المحرَّمات في الاستمتاع الجنسي بين الزوجين؟
14/04/11, 12:32 pm من طرف ramdane

» ملف رائع عن جهاز ELISA
15/02/11, 08:00 pm من طرف الطيار

خاك نيت

لخدمات الإنترنيت والشبكات وتقنيات المعلومات
مستعدون لربط وتجهيز جميع الشبكات والتقنيات لدوائر الدولة والشركات
العراق - كركوك
 

 
 لخدمات الأنترنيت والستلايت
العراق - كركوك
هاتف: 07701516095

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ 20/12/13, 09:39 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 510 مساهمة في هذا المنتدى في 275 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 117 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ابو ايه فمرحباً به.


    الحب والمال والخيانة.. أسئلة تفسد علاقتك بشريك حياتك

    شاطر

    hawar
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 8
    العمر : 31
    الدولة : kurdistan
    العمل/الوظيفة : reportar
    نقاط : 17765
    تاريخ التسجيل : 28/01/2009

    الحب والمال والخيانة.. أسئلة تفسد علاقتك بشريك حياتك

    مُساهمة من طرف hawar في 29/01/09, 09:40 am

    الحب والمال والخيانة.. أسئلة تفسد علاقتك بشريك حياتك


    هاوار سالَةيي -ـ كركوك ــ كردستان

    الحياة الزوجية تحتاج إلى أسس مدروسة ومبادئ معروفة لنجاحها واستمرارها حتي لا تفسد وتنتهي نهاية غير سعيدة للطرفين ، ونجاح هذه الحياة لا تكتفي بكلام وشعارات الزوجين حول مدى رغبتهم في نجاح الزواج فقط ، بل يجب أن تحول هذه الشعارات إلى واقع ملموس على الأرض ، بهذه الطريقة يمكن أن ينجح الزواج.
    وليس عيباً أن تبدئي أنتِ بتنفيذك لأعمال وخطط يمكن أن تقود العلاقة إلى النجاح ، لكي تزيدي من فرص استمرارها ، لذا عليكِ أن تبحثي عن أسباب النجاح في علاقتك وأن تعملي على زيادتها والإكثار منها ، مع تجنب الأفعال التي عادة ما تؤدي إلى مشاكل ، وأول هذه الأفعال :
    تجنبيِ طرح الأسئلة الأربعة التالية فهي من الأفعال التي تفسد علاقتك بزوجك ، وبدونها حياتك الزوجية توضع في خانة "الأمان" والاستقرار والتطور:
    * هل أنا أجمل، أكثر ذكاء، من اللواتي عرفتهن من قبلي؟
    قبل أن تطرحي مثل هذا السؤال شاوري نفسك ما إذا كنتِ مستعدة لتلقي سؤال مماثل ! أما إذا كنتِ مصرة على سؤالك وأجابك بـ"نعم" سيتبادر فوراً إلى ذهنك شك بأنه يكذب أو يجاملك ، وإذا أجابك بـ"لا"، فهل ستكونين مستعدة لتصديق هذا الصدق الجميل؟! الأفضل أن تصرفي النظر عن السؤال وتفكري كما يلي : إننا معاً الآن ومن الأفضل ألا أفكر إلا ببعضنا وبعلاقتنا ومستقبلنا ونترك الماضي وشأنه.
    * هل تحبني ؟ حسنا، إذا لم يقل كلمة أحبك من قبل وتحتاجين أن تعرفي مشاعره تجاهك فالأفضل أن تبدئي بنفسك وتباشري بجعله يعرف مشاعرك تجاهه لا أن تحاصريه في موقع الاعتراف من خلال الإلحاح بسؤالك.
    * هل تستطيع إقراضي بعض المال؟ إذا كان السؤال يتعلق ببعض النقود فلا بأس، لكن إذا كان المبلغ كبيراً (مثل شراء سيارة) فالأمر غير منصف بتاتاً ، أنت لا ترتبطين ببنك ، فلا تشعريه بأنه مصدر للمال فقط .
    * هل تخونني ؟ إذا كان شريك حياتك إنساناً بريئاً وصادقاً فان سؤالك سيصيبه بالاستياء ، وإذا كان مذنباً فهو إما أن يكذب ويقول "لا" بينما الشكوك تأكلك من الداخل ، وإما أن يصارحك ، وهنا التحدي الأكبر في الخطوة التالية بعد أن عرفتي الحقيقة : هل تتقبلين الوضع وتستمرين؟ تنفصلين؟ ماذا؟؟
    الأنسب ، وبدلاً أن تفكري بمثل هذا السؤال فكري ملياً في كيف تسير حياتك معه؟ هل كل شيء يسير على ما يرام؟ هل ثمة مواقع خلل تحتاج لاهتمام خاص مثل تزعزع الثقة والمشاعر والألفة والصداقة؟ إذا كنتِ تجهلين حقيقة ما إذا كان يخونك أم لا فأنت في ورطة كبيرة لن تحلها إجابة منه على سؤال "هل تخونني".
    وأخيراً كيفما جاءت الإجابة "نعم" أم "لا" ثقي أنكِ بسؤالك قد عرضت علاقتك بالشريك لأزمة لن
    تشفي منها.
    إياكِ والغيرة
    وكوني على علم أن هذه الأسئلة قد تطرأ على المرأة الغيورة غير الواثقة بنفسها وتعاني من عقدة النقص ، هذا ما أكدته الدراسات الحديثة وعلماء النفس ، موضحين أن هذه المرأة قد تجني ثماراً غير مرضية تماماً جزاء غيرتها من امرأة معينة حيث تلفت انتباه زوجها إلى امرأة ثانية بغيرتها فيبدأ بالاهتمام بتلك المرأة ليبحث عن وجه الاختلاف بينها وبين زوجته ويكون على يقين تماماً بأنها تملك مميزات أفضل مما يستدعي غيرة زوجته، ومن هنا يقع الرجل في غرامها بمساعدة زوجته .
    لا أحد ينكر أن القليل من الغيرة والخلاف بهار الحياة الزوجية الناجحة ولكن الكثرة تؤدي إلى دمارها دماراً شاملاً وتقع الأطفال ضحية ذلك ، كوني أكثر حكمة واعلمي أن زوجك ليس ملاكاً طاهراً ، قد ينظر على أخريات ولكنك أنتِ الأفضل على الإطلاق لأنه اختارك وفضلك عليهم وأحبك دونهن ، ضعي في تفكيرك أيضاً أن الدنيا لا تتوقف على خطأ زوجك بل ستستمر بأي حال من الأحوال والأفضل أن تستمر كما أنت تفضلين في ظل زوجك وبين أولادك فتعاملي مع نزواته بحكمة إن كان رجلاً يحب النساء وبذكاء الأنثى ستتغلبين على كل عيوبه وتروضيه ، وإن كان رجلاً مستقيماً فامنحي شكك وظنونك أجازة مفتوحة، وانتبهي إلى ما يسعده .
    الشك يدمر حياتك
    ولأن الحياة الزوجية تبنى دائماً على الحب والمودة والثقة ، وخاصة الثقة فإن الزوجة التى تعانى من الشك والارتياب فى سلوك زوجها تحرم نفسها من السعادة وتدمر حياتها بيدها وذلك عندما يزيد هذا الشك عن حده ، كما يقال فى الأمثال " أن الشىء الذي يزيد عن حده ينقلب لضده ".
    ويذكر الخبراء أن الشك مرض قاتل يدمر الحياة الزوجية ، ولتفتشي أولاً عن الأسباب التى بداخلك ‏،‏ واعرفي أن الشك حالة عقلية مرضية تنتاب المرأة فترتاب في سلوك وعواطف وإخلاص الزوج‏، ولا تكون هذه الحالة بمثابة غيرة على الزوج من الآخرين أو من الأصدقاء أو من المحيطين من زملاء العمل بقدر ما هو ارتياب في نوياه وسلوكه‏.
    وشك الزوجة يعرضها لكثير من المعاناة والمشاكل ، ولمشاعر عارمة من القلق والتوتر‏، كما أنه يجعلها سريعة الاستثارة‏، وتعاني من انشغال الفكر‏،‏ ودائمة البحث عن أدلة تدعم شكوكها وتؤيدها‏، ولا تتوانى في البحث مهما كانت طريقته وأسلوبه.
    فإن الشك المرضي غير المبني على إثباتات يترتب عليه عدة سلبيات منها ‏:‏
    غياب السعادة الأسرية وزيادة القلق والتوتر داخل المنزل وكثرة الشجار بين الزوجين دون اعتبار لوجود الأولاد ‏، وقد ينتهي هذا الشجار باستخدام العنف‏ ، وقد ينتهي الأمر بالطلاق أو القتل‏!!‏
    للسعادة الزوجية
    وفي النهاية ، يؤكد الباحثون الاجتماعيون أن المرأة الذكية والباحثة عن الاستقرار عليها مسؤولية تفهّم طبيعة شريكها ومعرفة طرق التعامل معه ، وهي الرابح في النهاية حين تمتلك قلبه وعقله وحياة هادئة تشاركه إياها، لذلك إليكِ بعض المفاتيح التي تمكنك من إسعاد زوجك والتربع على عرش قلبه واستمرار الحياة الزوجية :
    - تجنبي غضب زوجك ، وتوقعي ردود فعله حتى تستطيعي التصرف بما يتوافق مع الأمور المقبولة لديه وما هي الخطوط الحمراء التي لا يسمح بتجاوزها، فجميع الرجال وعلى اختلافهم ، يمتلكون معتقدات وأفكاراً خاصة بهم، وما على المرأة الذكية إلا أن تتعرف على أفكار زوجها ومبادئه حتى تتجنب المساس بها.
    - الرجل بطبعه طفل كبير يحتاج إلى الحنان والحب، ومهما كان على قدر من العقل والحكمة وإن لم
    يكن حتى رجلاً رومانسياً، فهو يلتفت لأمور قد لا تشعرين أنت بها، وأهم ما يحب الرجل في المرأة هي مشاركتها له همومه وأحزانه ويكره امرأة تكون رفيقة الفرح فقط ، وقد يترك ذلك انطباعاً سيئاً لديه بعدم إحساسك بمشكلاته وهمومه أو التقليل من شأنها، بل استمعي له جيداً حتى تربحي ورقة وأن تكوني أنت الملاذ والحضن الدافئ الذي يفضي له بهمومه وأحزانه .
    - تجنبي جرح مشاعر زوجك حتى وإن كان ذلك بينكما، فالرجل لا يشعر بإهانة كتلك التي يشعرها حين تقلل المرأة من شأنه أو تضربه بلسان من نار يجرح مشاعره ويشعره بالنقص والتقصير، فعلى المرأة أن تحترم مشاعر زوجها حتى في أدق الأمور وأصغرها.
    - لا تحاولي التبرير بأن أخطاءك وتقصيرك نتيجة لتقصيره أو أخطائه، فهذا لن يغفر لكِ أو يخرجك من المأزق، بل على العكس، فسوف يكون له الأثر في خلق ثغرات في علاقتكما، على عكس الاعتذار الذي يبقي على الألفة والتسامح بينكما .
    - قد تتصرف المرأة أحياناً بلا مبالاة حيال شريكها وتعتقد أن تفهمه ومراعاته لظروفها ضعف منه، لكن عليها أن تحذر فهذا قد يفجّر زوجها أخيراً ليعلن عن عدم ضعفه، ويتراجع عن تساهله معها ليثبت أنه ليس بالشخص السلبي الذي يمكنها تجاوزه أو حتى التقليل من شأنه .
    - مَن منا لا يحب أن يسمع كلمة حب أو أن يشعر بلفته أو لمسة بسيطة ورقيقة من شريكه، عامليه كما تنتظرين منه أن يعاملك، فبعض الأمور البسيطة تترك بصمة وأثراً يجعل من أمامك يفكر بها وتستحضر ذكريات جميلة قضيتموها معاً، فلا تقللي من قيمة مساج لكتفيه، أو حتى قُبلة تطبعينها على وجهه من دون مناسبة، أو أن يشعر بغيرتك المعقولة من وقت لآخر، فالرجل غالباً عاشق للمرأة الغيورة ولكن في حدود ، وبذلك فأنتِ ترسلين رسالة معبرة ، لكن من دون كلمات.

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/10/18, 01:20 am