أسرة صناعة النجاح

عزيزي الزائر ... عزيزتي الزائرة ... هذه النافذة تفيد بأنك غير مسجل في منتدانا فنرجوا من التسجيل للحصول على المعلومات ولتتمكن من قراءة المواضيع أو إضافة مواضيع أ تعليقات.
أسرة صناعة النجاح

حيث نجعل لحياتك معنى ... !!!

أحذر من أن تكون أهدافك مجرد أمنيات أو رغبات ... فتلك بضاعة الفقراء ...
معظم الناس يضيع وقته في التحضير لكي يعيش حياة أفضل, ولكنه لايعيش ذلك الوقت الذي من الممكن أن يكون أخر لحظات حياته.
مهما كانت ما تفعله يداي فلتفعله بعظمة وفخر ... ومهما كانت حياتي فلي هدف أمامي يستحق العيش من أجله وبفخر ... فلا الأستسلام ولا المستحيل لهما وجود في قاموس حياتي .

المواضيع الأخيرة

» كنوز من الحسنات في رمضان
03/08/11, 11:22 pm من طرف الطيار

» أدعية رمضانية
03/08/11, 11:20 pm من طرف الطيار

» الصوم , الصيام . تعريف شامل ومفصل
03/08/11, 11:17 pm من طرف الطيار

» د. ابراهيم الفقي
03/08/11, 11:11 pm من طرف الطيار

» الموسوعة الطبية
03/08/11, 11:08 pm من طرف الطيار

» لغة الجسد تقول الكثير ..!!!
03/08/11, 11:07 pm من طرف الطيار

» نصائح للامتحانات
03/08/11, 11:06 pm من طرف الطيار

» اسيا سيل
26/05/11, 01:44 pm من طرف aree_barznjy2

» ما المحرَّمات في الاستمتاع الجنسي بين الزوجين؟
14/04/11, 12:32 pm من طرف ramdane

» ملف رائع عن جهاز ELISA
15/02/11, 08:00 pm من طرف الطيار

خاك نيت

لخدمات الإنترنيت والشبكات وتقنيات المعلومات
مستعدون لربط وتجهيز جميع الشبكات والتقنيات لدوائر الدولة والشركات
العراق - كركوك
 

 
 لخدمات الأنترنيت والستلايت
العراق - كركوك
هاتف: 07701516095

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ 20/12/13, 09:39 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 510 مساهمة في هذا المنتدى في 275 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 117 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ابو ايه فمرحباً به.


    اطفال العراق بين المطرقة والسندان

    شاطر

    خلود طالب
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى عدد الرسائل : 11
    العمر : 38
    الدولة : العراق
    العمل/الوظيفة : كاتبة
    نقاط : 15443
    تاريخ التسجيل : 17/05/2009

    اطفال العراق بين المطرقة والسندان

    مُساهمة من طرف خلود طالب في 31/05/09, 09:40 am

    في يوم الطفل العالمي اطفال العراق بين المطرقة والسندان :بقلم خلود طالب
    اطفال العالم يحتفلون بيومهم العالمي الذي اقرته الامم المتحدة والفرحة والبسمة تعلو وو جوههم واطفال العراق بين قتل وتهجير وتشرد ويتم وعمالة وتسول وضياع اخلاقي واجتماعي وبين تجارةعصابات السرقة التي تصدرهم للخارج وعصابات الاختطاف والابتزاز فهم حقا بين مطرقة الحياة وسندان الطغاة .
    فاين نحن من رعاية الطفولة التي هي إشراقة الحياة؛ والتي اهتم الإسلام بها في كل مراحلها من الحمل حتى البلوغ فقد حرص الإسلام على إعطاء الطفل حقوقه ورعايته افضل رعاية فقدأوصى الوالدين والمجتمع عليه ووجوب رعايته والمحافظة على صحته وأخلاقه، وتربيته تربية إسلامية صحيحة فمن القضايا الهامة التي ركز عليها الإسلام في صون الطفل وإعطائه حقوقه والتي كانت أساسا لكافة التشريعات والقوانين والاتفاقيات المتعلقة بالطفل فيما بعد :-
    * حق الطفل في الحماية وخاصة حمايته من التمييز لكافة أشكاله:* حقه في المشاركة* حقه في النماء والبقاء، في الهوية والجنسية،و النسب وغيره من الحقوق التي تؤدي الى طفل سليم ومعافى، وذو خلق وتربية إسلامية سليمة تنعكس على المجتمع بأكمله.
    ولكن اين حقوق الطفل العراقي الذي ما أن ترى عينه النور حتى يفأجئ بمنظر يسوده الظلم والظلام ..!!!!ان العيون تذرف دما والقلب ينبض ألماً كلما نظر واقع ومستقبل الطفل العراقي اما الخوض في عالم الاحصائيات والارقام المستمدة من دراسات وتقارير دولية ومحلية عن وضعه فيعيش معها الخائض فلم رعب حقيقي يكاد ينتهي بصاعقة ...
    فقد صرح الناطق الرسمي باسم الحكومة مؤخرا، ان عدد الايتام في العراق يتجاوز المليونين ونصف المليون يتيم ،في حين اكدت نشرة لليونسيف ان العدد الحقيقي يبلغ ضعف هذا العدد الذي تحدث عنه السيد الدباغ ،بحيث يكون وحسب احصائية اليونسيف يتيم بين كل ستة اطفال وهذه النسبة لاتوجد في اي مكان في العالم سوى في العراق، في حين تضم دور الدولة للأيتام بحدود 500 -600 طفلا يتيما فقط بحسب مسؤولة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وقد أصبح أكثر من 1.6 مليون طفل تحت 12 سنة في عداد المشردين في العراق، وفقاً لإحصائية وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية. وهذا ما يقارب من 70 بالمائة من المشردين الذين يقدر عددهم بحوالي 2.5 مليون عراقي داخل البلاد، وان 150 طفلا سنويا
    يسرقون ويهربون للخارج اما ظاهرة اطفال الشوارع فقد باتت واضحةللعيان حيث ينتشرون عند تقاطعات المرور والاشارات الضوئية، بعضهم يمتهن التسول والبعض الاخر يبيع حاجيات مختلفة كالحلويات وان 67% من الاطفال المتسولين هم من تاركي المدرسة ومن المعلوم ان اعداد الذين لم يلتحقوا بالمدارس وتاركيها فوق المليون طفل، والاغلبية من هؤلاء يلجأون الى العمل،ولكم ان تقدروا حجم المأساة التي ترتكب بحق الاطفال.
    ولايسعنا الا ان نطلق في يوم الطفل العالمي الصرخات والداعوات من اجل اطفال العراق واول تلك الدعوات للبرلملن العراقي للاسراع في اقرار قانون رعاية الطفل العراقي الذي نسمع عنه من سنوات والدعوة الاخرى للحكومة للقيام بواجبها تجاههم والدعوة لمؤسسات المجتمع المدني المختصة بالطفولة لعمل الفعلي لنهوض بواقع الطفل والدعوة الاخرى للاطفال العالم لمساندة اطفال العراق ورسم البسمة على ووجههم البرئية..
    ..
    avatar
    الطيار
    مؤسس أسرة صناعة النجاح
    مؤسس أسرة صناعة النجاح

    ذكر عدد الرسائل : 328
    العمر : 32
    الدولة : KURDISTAN - IRAQ
    العمل/الوظيفة : المنتـــ مدير ــــدى
    نقاط : 19776
    تاريخ التسجيل : 18/10/2008

    رد: اطفال العراق بين المطرقة والسندان

    مُساهمة من طرف الطيار في 04/06/09, 06:24 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمته الله وبركاته...
    ونعم الكلام وحسن الموضوع . بارك الله فيك. كل ما تقولينه صحيح . ويا ليتنا نستطيع تغيير ولو جزء صغير من هذا الواقع المؤلم والمرير. يا ليت كل واحد يساعد احدا منهم ويهتم به وباموره وسوف نرى بام أعيننا التغيير الذي يقودنا بكل تأكيد الى الطريق القويم والصحيح والتقدم.
    بارك الله فيك مرة أخى ومرحبا فيك بين أسرتك أسرة صناعة النجاح وانشاالله ننتظر منك الجديد والمفيد


    _________________
    لا يوجد في قاموس حياتي شئ أسمه المستحيل

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/10/17, 09:19 pm